عٍشق الدُنيا(شعر)

السبت 27 اكتوبر 2018 الساعة 22:56
شعر / ابْراهِيم مُحمَّد عَبدِه دَادَيْهْ

الرُّوحُ  يغمُرُها الصَّفاء

              والنَّفسُ يُسعدُها النَّقاء

والمُؤمِنُ الفَطِنُ المُوفَقُ

                     مَن تعَلَّقَ بالسَّماء

والعاشِقُ الدُّنيا يهونُ

                      بِها وترديه البَلاء

يلهُو و يلعبُ  ضاحِكاً

             والقَلبُ يبكِي فِي الخَفاء

مهمَا يُحاوِلُ جاهداً

               فِي أنْ يطولَ بهِ البَقاء

فالمَوتُ يأتي مُسرعاً  

                  ومَصيرُهُ نحو الفَناء

والدَّهرُ في أَحوالهِ

                     مُتقلبٌ مثل الهواء

مادامَ  حكمُ ممالكٍ

            أو طال طيرٌ فِي الفَضاء

فالعُمْرُ يمضِي مُسرعاً  

               بين السَّعادةِ و الشَّقاء

إنّ كانَ فيهِ تكدُّرٍ

                حيناً فَحيناً فِي صَفاء

أو كانَ فيهِ شدائدٌ

                  فغداً يكونُ بهِ الرَّخاء

أو كانَ فيه تعاسةٌ

                 سَيرى المسرَّةَ والهَناء

والحالُ ما بينَ الغِنى

                   والفقرِ حالَهُما سَواء

إن كنتَ قد فارقتَ من

                 تَهوى فقَد يأتي الَّلقاء

أو كنتَ تَحيا هانئاً

                مَعَهُ فقد يأتِي القَضاء

يختارُ أياً ما يَشاءُ

                  وليسَ يُجدِي مِن فِداء

فالموتُ داءٌ في عُلومِ

                      الطُّبِّ ليسَ لهُ دَواء

إنْ حلَّ في شخصٍ فلَن

                 يُجدِي التوسُّلُ والبكاء

يأتِي إليهِ مُفاجئاً   

               فيغيبُ فِي صمتِ الهبَاء

لا ينفعُ الحُزنُ المُذيبُ

                    ولاَ الدموع أو الرجاء  

ولَكم سَعَيتُ مُبالغاً                 

                    للفَوزِ في دُنيا الفَناء

وبذلتُ جَهدِي واسعاً

                   أرنُو إلى حُسنِ البِناء

وقضيتُ عُمراً طائِلاً

                  في المُلكِ في عزِّ الثَراء

وركِبتُ أحسنَ مركبٍ

                ولبستُ من خيرِ الكِساء

وجَمعتُ كلَّ مُراغَمٍ

               ليكونَ في النَّفس ارتِقاء

فوَجَدتُ عَرضاً زائِلاً

                      فِيها ولَم ألقَ اكتِفاء

إنَّ التقلبَ في النعِيمِ  

                     مَصيرُهُ ﻹِلى انتِهاء

أنسِيتَ أنك راحلٌ

                    يَامَن تُؤَمِّلُ في البَقاء

العُمرُ ولَّى وانقضَت  

                        أوقاتُهُ في الإِلتِهاء

وَغداً يجيئُك فَجأةً

                       أجلٌ ويدنُو اﻹِنتِهاء

فاكفُر بِزخرفِها الكَذوبِ

                         وَخَلِّ قَلبَكَ لِلسَّماء

فَغَداً سَتَترُكُ كلَّما

                  جَمَعَت يَداكَ بِلا احتِفاء

وتُلَفُّ في ثوبٍ رخيصٍ

                         دون فَرشٍ أو دِفاء

ماأحقَرَ الدُّنيا التِي

                       كَانت هباءً في هبَاء

      

إقرأ أيضاً