أحزان مرئية

الأحد 6 مايو 2018 الساعة 04:23
شعر / ابراهيم محمد عبده داديه


مالي أرى نظرات'حزنك قد بدت
         وأرى الهموم على ملامحك اكتست 
كل' المرارة والتعاسة والشقاء
                    تبدو عليك جلية وقد اعتلت 
وتقطب" في حاجبيك مروع 
                وكأن نارا في حشاك تسعرت
وأراك تزفر بالأنين تحسرا 
               ويضيق صدرك والأمور تبدلت 
اين البشاشة والسماحة والرضى
              والصبر عند النائبات اذا أتت؟!
أنسيت انك كنت تهتف دائما
           بمكارم الأخلاق هل فيك انمحت؟!
هل كان ما تشدو به زمن الصبا
             بصلابة الإيمان فيك تزعزعت ؟!
كم كنّت تسعى للفضائل والتقى
               وخطاك دون تردد قد أسرعت 
بعزيمة مثل الجبال ثباتها 
                     وبهمة مثل النجوم تألقت 
أتراك في لهب الحياة أضعتها 
               أم ظل عنك طريقها وتضيعت
أم انه الزمن الردئ أصابها
                 فهوت على أطلالها وتبعثرت
الظلم' يحكم' والظلام' يحيطها
               والجهل' يهدم للمكارم ما بنت 
سرقت عليك جواهرا مكنونة
                 أسفا وأغلى ما لديك توزعت 
ويذوب قلبك كالجليد ويختفي 
                 وتموت كالأزهار حين تيبَّست   
أو في ربيع العمر في زمن الصبا
                تغتال فيك الأمنيات وقد نمت ! 
أو تقتل الأحلام دون تردد
                  وتموت آمال" نمت وترعرعت 
زمن الشباب الغض ولى وانقضى 
                 وسنين عمرك غادرتك وودعت 
أبكيك ! لا  !  أبكي علي وإنما
             هذي مشاعري التي قد أدمعت 
وطني عليك الدمع سال بلوعة
                ومشاعري هلعا عليك تحرقت 
وبك الجراح مع الدموع غزيرة
               وأرى ذئاب الغدر منك تقدمت
ظنوا بأنك سوف تسقط راكعا 
            تجثو كمثل ضحية قد أخضعت 
لكن صمودك في الملاحم قد غدى
               اسطورة منها الملاحم سطرت 
القلب' في عمق الحشا متفطر"
                  حمما براكينا عليك تفجرت  
ساصبها غضبا وأصليها العدى
                   تبت يدا نفس عليك تآمرت 
أعطيكة عمرى لتبقى دائما 
              وطنا به شمس المحبة أشرقت 
قد أنكروا منك الجميل وأعرضوا
              وحبال' وصلهم اليتيم  تقطعت 
خسرت وخابت في الحياة ظنونهم 
                 وقلوبهم بآذى الفساد تلوثت

----------؛-------------------
       ابراهيم محمد عبده داديه
               عدن - اليمن

إقرأ أيضاً