الشوق للاحباب

الأحد 22 ابريل 2018 الساعة 00:17
شعر / ابراهيم محمد عبده داديه


في القلب تكبر' احلام" وامالُ
        والشوق في القلب  للإحباب موالُ
 يردد' اﻵه في الوجدان أغنية
         والهم ' لحن" لها  والحزن' أقوالُ
 فيشعل' الحب نار العشق ضارية
                 كأنما الآه' للأشواق أفعالُ
عواصف' البوح والأشجان عاتية
           والنبض' تسبقه' الخلان' أميالُ
 أطوي الليالي فيبنى في مخيلتي 
              ماكنت'أرجو لمن أهواه' تمثالُ
 أسامر' النجم والأفلاك سابحة
             أرجو وصالا إليه القلب' يحتالُ
وأرقب' الفجر والآلام مبرحة
            والدمع' يهطل' والأحزان' تنهالُ
 أهوى صباحات غيث كنت' أرقبها 
              غدى الفؤاد بها كالبدر يختالُ 
 آتيه في الحال والأحباب نائية 
             عني وما سألوني ما هو الحالُ
وكم هرعت' اليهم كي أعانقهم
                وصار قلبي لهم ورد" وإقبالُ
وما ادخرت لهم في غربتي نفسا
             وهان في وصلهم جهد" وأموالُ
يا ويح قلبي حملت' السم في كبدي 
                ولي فواد" الى الأحباب ميالُ
كل الوعود' التي للحب قد قطعوا 
         أضحت سرابا وإن قالوا فقد مالواُ 
ورغم حبي لهم لكنهم تَرَكُوا 
              قلبي وحيدا وسهم' الحب قتالُ
صوارم' الصد والهجران قاتلة
             ومهجتي عند ضوء الفجر تغتالُ
آه من الزيف انى عشت' تحملني 
              مراكب' الوهم نحو التيه أعمالُ
إني وجدت عذابا بعد فرقتهم 
                   والروح يلهو بها هم واهمالُ
قهر'الظلام وظلم' البعد يقتلني
                  وكل يوم ترى للحزن أشكالُ
بين اﻵسى والمآسي صرت مكتئبا 
                   ومتعبا أثقلتني فيه  أحمالُ
حملت' عنهم جبال الهم محتسبا 
         فاعشوشبت في حنايا القلب اهوالُ
و صارت ًالروح' للأحزان مفترشا
               وزاد شوقي ونار البعد إشعالُ

------------؛-------- 
ابراهيم محمد عبده داديه- اليمن

إقرأ أيضاً