في وطني هجر الشرفاء واستوطن العملاء والخونة

الخميس 18 يناير 2018 الساعة 13:57
كتب - عائشة العولقي

 
في وطني يستحي الرجل من أن يُجاهر بحب زوجته  ولكنه يتباها بماضيه السيء مع خليلاته في وطني نستحي من الحب ونُجاهر بالكراهية نعتبر الإحتيال شطارة والامانة تفاهة ﻓﻲ ﻭﻃﻨـــي ﺗﺒﺎﻉ ﺍﻟﻜﺘﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺭﺻﻔﺔ ﻣﺤﻤﻠﺔ ﺑﺎﻟﻐﺒﺎﺭ ﻭﺍﻷﺗﺮﺑﺔ ﻭﻋﺒﻖ ﺭﺍﺋﺤﺔ ﺩﺧﺎﻥ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ ﻭﺗﺒﺎﻉ ﺍﻷﺣﺬﻳـﺔ ﻓﻲ ﻣﺤﻼﺕ ﻣﻌﻄﺮﺓ ﻭﻣﻜﻴﻔﺔ ﻭﺗﻤﺴﺢ ﻛﻞ ﻳـﻮﻡ .

إذن فسلام ﻋﻠﻴــﻚِ ﺃﻣــﺔ ﺇﻗـﺮﺃ في وطني     خمسة اشياء يحفظها الرجل     الرجال قوامون على النساء     ومثنى وثلات ورباع وإن كيدهن عظيم وللذكر مثل حظ الانثيين والنساء ناقصات عقل و دين .

في وطني خمسة ينساها الرجل :خيركم خيركم لأهله ،ورفقا بالقوارير واستوصو بالنساء خيرا وما اكرم النساء الا كريم ولا اهانهن إلا لئيم  ولن تعدلوا ولو حرصتم .

 

في وطني الحب حرام ولكن الشتم حلال  العادات واجبة ولكن العبادات  جائزة المرأة عوره ولكن الرجل  سلطة، الطيب غبي لكن الواثق  مغرور،الموهبة يجب أن تدفن، في وطني يستشهد بائع الزهورويعتقل بائع الخضار ويجرح بائع البقالة كل الباعة

في وطني مستهدفون إﻻ باعة الوطن فهم بالأمن والترف ينعمون في وطني يموت من لا يستحق الموت على يد من لآ يَستٌحقُ الحَيآةفى وطني تمتلئ صدور الابطال بالرصاص وتمتلئ بطون الخونة بالمال في وطني كل شيئ لا يُشبه ما يجبُ أن يكون عليه...

في وطني هجر الشرفاء واستوطن العملاء والخونة. 

إقرأ أيضاً