عبدالناصر العوذلي
الولاية في شريعة الحوثي
الثلاثاء 12 سبتمبر 2017 الساعة 21:51

 

 

 الحوثيون جماعة سلالية كهنوتية نشأت بفكرها المتطرف في جبال مران وفي صعدة على وجه العموم  هذه الجماعة أنطلقت كحركة مسلحة في العام 2004 بقيادة الهالك حسين بدر الدين الحوثي  والذي لقي مصرعه في نفس العام التي انطلقت فيه الحرب الأولى  

 

حسين بدر الدين وأبيه بدر الدين الحوثي ومعهما بعض الذين خرجوا من المذهب الزيدي  وتغمصوا بعباءة ألجارودية   مثل فليتة وعلي الحاكم ومحمد عزان ومحمد بدر الدين الحوثي  الذين أسسوا حينها جماعة الشباب المؤمن  كتيار مناوىء للتيار السلفي في صعدة وكانت هذه الجماعة مدعومة آنذاك من قبل رأس النظام وهو الذي كان  يجيد اللعب على المتناقضات كل ذلك كان من اجل أن يؤمن كرسيه ومنصبه فهو يمارس سياسة فرق تسد

 

 وهكذا كبرت الحركة في كنف المخلوع الذي كان يريد استخدامها سياسيا لتصفية الخصوم وكان يظن أنه قادر على تطويعها وليها في الوقت الذي يريد بينما الحركة كانت توظف هذا الدعم لتؤسس النواة الأولى لإستعادة الدولة الأمامية الملكية الكهنوتية كل ذلك كان يمضي بالحركة إلى الأمام ليتحقق لها ماتصبوا إليه وماتريد أن تصل اليه وهو الحاكمية والتي هم ينظرون إلىها والى   كرسي الحكم بينما المخلوع  كانت له مآربه من الحركة وكانت ذريعة له لتصفية خصومه

 

 وكان المخلوع يتصف حينها بالذكاء والفطنة لكنه كان كمن يربي ثعبانا وقد كان ذلك ولا ندري أكان مع مايوصف  به  من دكاء يفقه أو لا يفقه أن هذه الجماعة لها مآرب مذهبية وطائفية  وهي تخطط للوصول إلى ما تسميه اليوم بالولاية ...

 

 والولاية في شريعة الحوثي هي   الإصطفاء والتميز والتفرد على الناس في الخصائص وفي طبيعة الخلقه وان له   الحكم والسلطان وعلى الناس جميعاً موالاته والإذعان له والإتقياد التام له ولسلالته التي ترى أن الناس قد خلقوا ليكونوا  عبيدا" لغرض خدمة هذه الطائفة 

 

 

 هكذا يرى الحوثيون مفهوم ومبدأ الولاية  وهم ينطلقون في ذلك من حديث يقولون  أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في غدير خم للصحابه  وهو يشير إلى علي بن أبي طالب !! (( من كنت مولاه فعلي مولاه ))

 

  ويتهموا الرسول بالإحجام وعدم التبليغ  خوفا" من الصحابة ولم يبلغ الرسالة  التي مفادها  أن الولاية من بعده لعلي  حتى أنزل الله عليه  يا أيها النبي بلغ ما أنزل إليك وان لم تفعل فما  بلغت رسالته  ---  (( والله يعصمك من الناس )) 

 

هكذا يرى الحوثيون أن الله قدم للرسول الضمانة  وقد  ضمن للرسول العصمة من الناس ويقصدون بالناس الصحابة وكأن الصحابة سيبطشون برسول الله هكذا يصور الحوثي وأشياعه أن الرسول  قد تردد  في التبليغ  ولم يخبر الصحابة بولاية علي وهذا طعن في رسول الله  وطعن في الرسالة  ..

 

 

ثم لنفرض جدلا" أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال ذلك لعلي هل يلزم  أن يكون صاحب الكهف المراني حفيد الساسان  عبدالملك الحوثي ولي لله  كما يدعي غوغا الحوثية ثم أن عليا رضي الله عنه قد والى أبي بكر الصديق ووالى من  بعده أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ووالى من  بعده أمير المؤمنين عثمان بن عفان  فلماذا لم يطالب علي بالولاية اذا كانت  له ولاية  ثم هل كان علي ضعيف الشخصية بحيث أنه لايستطيع أن يقول للصحابة أن الرسول قد أوصى لي من  بعده  ؟؟! حاشاه أن  يكون ضعيفا وحاشا الصحابه أن يخالفوا أمر إمام المرسلين وسيد الغر المحجلين  محمد بن عبدالله الصادق الأمين

وهم يعلمون جيدا" قول الله تعالى ما أتاكم  الرسول  فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا---

 

إذا" يتضح لنا جليا" وبكل وضوح أن الجماعة الحوثية التي تدعي نسبا هاشميا وتعتقد يقينا أن الحاكمية لاتجوز إلا في أحد البطنين وهذه عقيدة ترسخت عند هذه الجماعة منذ أن قام بن سبأ بدعوته إلى التشيع حين قال أن عليا " هو الوصي لرسول الله صلى الله عليه وسلم وقال أنه مثل يوشع بن نون وصي لموسى في شريعة اليهود  ألا ترون التماهي بين الحوثية واليهودية !!!

 

 فاليهود يقولون نحن أبناء الله وأحباؤه  ويرون أنهم المصطفين الأخيار ويرون أن الناس من نطفة حمار وقد خلق الله البشرية لخدمتهم هكذا يرى اليهود انفسهم وهكذا يرون البشر عبيد ليس إلا ولذلك سماهم الله جل جلاله المغضوب عليهم ومن غضب الله عليه أخرجه من رحمته

 

والحوثيون يرون أنهم أهل الإصطفاء والتميز والتفرد وأنهم أصحاب السيادة ولهم الحاكمية ولهم حق الولاية على الناس والبشرية بنظر الحوثيون عبيدا خلقهم الله  لخدمتهم هذا هو قانون الولاية الذي ينادي به الحوثي وهو  يقول لكم أيها الشعب اليمني العظيم أنكم عبيدا وهم الأسياد فهل أنتم منقادون ومسلمون لهذا القانون  ؟؟   قانون الولاية الحوثية 

 

  أنا من وجهة نظري أقول هيهات هيهات هيهات يا أحفاد الساسان مطية الصفويين الفرس أن يكون لكم ولاية على أحرار اليمن  فأنتم لاتنتمون اليها إذ  أنكم تدعون بأنكم عروق ليست يمنية ومن هذا المنطلق عليكم الخروج من أرضنا واذهبوا  إلى حيث تنتمون  فاليمن مثل  البحر لايقبل الجيف .....  وبلاد الساسان موطنكم الأصلي  فارحلوا من أرضنا لامقام لكم في بلاد الإيمان والحكمة

 

عبدالناصر بن حماد العوذلي

12 سبتمبر 2017

مقالات أخرى للكاتب
هادي صِمَام أمان اليمن وباني نهضتها
13 نوفمبر 2017
لاحوار مع أئمة الضلال
11 نوفمبر 2017
الفريق علي محسن القائد الإنسان
9 نوفمبر 2017
سيهلك الطاغوت وينكسر الوثن
28 اكتوبر 2017
بن بريك يصف أبناء محافظة أبين بالإرهابيين
25 اكتوبر 2017
اليسار الهاشمي يتحول الى يمين راديكالي
22 اكتوبر 2017