تصرفات صالح تقود الحوثيين للقضاء عليه وعلى حزبه والنهاية اقتربت
الخميس 14 سبتمبر 2017 الساعة 06:30
يمن فويس - متابعة :

 

استخدم الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح الحوثيين في القضاء على خصومه والانقلاب على الشرعية الدستورية، وظل يسهل تحركات الحوثيين ويدعمهم حتى وجد نفسه مؤخراً هدفاً لهم.

 

ونجح صالح في مخططه بمعاقبة خصومه على الساحة السياسية باستخدام مليشيات الحوثي المسلحة، إلا أن هذه التصرفات التي يقوم بها قد تنتهي بالقضاء عليه وسيطرة الحوثيين على حزب المؤتمر.

 

وكشف الصحفي اليمني محمد سعيد الشرعبي أن صنعاء تعيش إرهاصات المرحلة الخامسة للإنقلاب الإمامي على النظام الجمهوري بمساعدة صالح.

 

ونشر الشرعبي سلسلة تغريدات،عن المراحل الخمس التي مرت بها علاقة صالح بالحوثيين، كما يراها.

 

وقال إن في المرحلة الأولى ورط صالح قوات الحرس الجمهوري في مساعدة مليشيات الحوثي على دخول صنعاء، والإنقلاب على الجمهورية والتنكيل بالأحزاب والمجتمع المدني.

 

وأضاف أن المرحلة الثانية تمثلت بأدلجة قوات الحرس بترهات الإمامة ودفعها لخوض حروبها ضد الشعب بالتزامن مع تعيين قيادات موالية للجماعة الحوثية في الأمن والجيش.

 

وعن المرحلة الثالثة قال الشرعبي أنها كانت "استخدام حزب المؤتمر غطاءً لاستمرار الحرب وممسحة لجرائم المليشيات ضد الإنسانية وتمكين الخلايا الإمامية في المؤسسات المدنية."

 

وأكمل حديثه أن المرحلة الرابعة تمثلت بالتحريض على قيادات إعلامية وحقوقية وسياسية مؤتمرية معادية للإمامة، والتنكيل بهم بطرق مختلفة باعتبارهم طابور خامس.

 

أما عن المرحلة الخامسة والأخيرة فقال الصحفي الشرعبي أنها ستكون التخلص من صالح وأقاربه وقيادات عليا في حزبه تؤمن بالنظام الجمهوري، وفرض قيادة إمامية للحزب تنفذ توجهات الجماعة.


 

إقرأ أيضاً