سيدي يا رسول الله
الجمعة 28 يوليو 2017 الساعة 17:55
شعر/ ابراهيم محمد عبده داديه
    القلب يبكي والهموم سهام                          تهوي فيعلو القهر والآلام' فتساقطت الما مصابيح الهدى                          والحال ذلًُُ  حولنا وظلام  ياسَيِّدَ الثَقَلَيْنِ جِئْتُكَ  شاكياً                        حالَ الشعوبِ يذلها الحكامُ  في يومِ مولدكَ الشريفِ يَهُدُّنِي                        الم وقلب المسلمين حطامُ مكرُ السياسةِ حولتنا لعبةً                    اضحوكة صُنِعَتْ لها الأفلامُ وغدت  بلاد المسلمين كأنها                          مستنقع ينمو به الإجرامُ او محورٌ للشر صَبَّ عَذابَهُ                      فإذا الشعوب عداوة وخصام يغتالنا الاٍرهاب في وحشية                             وحياتنا من هوله آلامُ والعُرْبُ بين جهالةً وضلالةٍ                              ياليتها  تتحول الأيامُ                   بسذاجة تبعوا شياطين الهوى                          واليهم'تتسابق' الاوهام'  وتشرذموا في الارض في حزبيةٍ                        في طيها الآهات والأسقامُ وتنازعوا في الراي بين مذاهب                        شتى وكل خلفها قد هاموا  وتسابقوا نحو التخلف والردى                             أفكارهم كقلوبهم أقسامُ واذا بنا نمشي بدون بصيرةٍ                         ذُلَّاً  تدوسُ رِقَابَنَا الأقدامُ وغدا الأسى والحزنُ يملاءُ مهجتي                             وتهاوت الأمالُ والأحلامُ اني أُطَأطِئُ عِنْدَ ذِكْرِكَ سيدي                       خجلاً  لِمَا أضحى به الإسلامُ زمنٌ به الشيطانُ صارَ مسيطراً                        والنورُ  فيهِ مُصادَرٌ وحرامُ ينتابني فزع يؤرق مضجعي                           حزنا لما قد تكتبُ  الأقلامُ واعيش في قهري واسكب أدمعي                           عما يقول بكذبه الإعلامُ   ياقوم تكفينا المآسي محنة                      او تسقطون ليرتقي الاقزام! فمتى سترتفع الرؤوس بعزة                            فينا ويعلو قادة وعظام  ومتى نفيق وتنتتهي الامنا                    ويسود فينا الحب والاكرام  نمضي معاً نبني الحياةَ بحكمةٍ                   ويسود في كل القلوب ..سلام'            شعر/  ابراهيم محمد عبده داديه             اليمن - ١١ ديسمبر ٢٠١٦      الموافق الأحد   ١٢ ربيع الاول ١٣٣٨
إقرأ أيضاً