بالصور.. ترميم "درب زبيدة".. أقدم طريق دولي إلى مكة
الثلاثاء 13 يونيو 2017 الساعة 09:46
يمن فويس : متابعات

 يمثل "درب زبيدة" أو "طريق زبيدة" في الحدود الشمالية للملكة العربية السعودية قيمة تاريخية كبيرة بوصفه طريقًا وشريانا للحج والتجارة منذ فجر الإسلام.

  وازدادت أهمية درب زبيدة الذي عرف كطريق حيوي قبل الإسلام مع ازدهار الدولة الإسلامية في العصرين الأموي والعباسي الأول، حيث أنشئت عليه المحطات والاستراحات، وتم تزويدها بالآبار والبرك والسدود والقصور والدور والخدمات المتنوعة.   وعملت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في السعودية على تسجيل الدرب ضمن أبرز (10) مواقع تراثية في المملكة تدخل ضمن قائمة التراث العالمي لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة اليونيسكو. حسب ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية في تقرير لها.   استخدم درب زبيدة لنقل الحجاج من العراق وبعض أجزاء منطقة الشام إلى الديار المقدسة، بجانب ما مثله من قيمة تجارية للقوافل التي تتجه إلى جزيرة العرب في طريقها إلى مكة المكرمة لأداء الحج واستثمار هذه المناسبة الدينية العظيمة في البيع والشراء، ولا تزال أطلال الدرب باقية إلى يومنا الحاضر كقيمة ثقافية وحضارية عريقة في التاريخ الإسلامي.   ويقطع درب زبيدة أراضي محافظة رفحاء من الشمال إلى الجنوب، وتنتشر على طولها العديد من المواقع والمنشآت الأثرية من: الآبار والبرك.   وتسعى الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في السعودية إلى ترميم جميع المعالم الأثرية على امتداد درب زبيدة التاريخي، وقد جرى تهيئة بركتين من المعالم الأثرية المهمة في محافظة رفحاء على هذا الدرب.   المؤرخ التاريخي في منطقة الحدود الشمالية السعودية، مطر بن عايد السبيعي قال لـ(واس) أن طريق الحج من العراق إلى مكة المكرمة سمي باسم (درب زبيدة) نسبةً إلى السيدة زبيدة بنت جعفر بن أبي جعفر المنصور زوج الخليفة هارون الرشيد، وذلك لجهودها الخيرية وإصلاحاتها المتعددة على امتداد الطريق.   وأضاف أن تاريخ ذلك الدرب يعود إلى ما قبل الإسلام، لكن زادت أهميته مع بزوغ فجر الإسلام عندما أخذ في الازدهار بدأً من عهد الخلافة الراشدة والفترة الأموية، وبلغ ذروة ازدهاره في عصر الخلافة العباسية الأولى، حيث أنشئت فيه المحطات والاستراحات، وحفرت البرك وشقت القنوات وأقيمت السدود والحصون والقلاع، بغية تأمين الحجيج على طول هذا الدرب من بدايته من الكوفة في العراق إلى الديار المقدسة.   وحسب السبيعي، فإن مسار الطريق خطط بطريقة علمية وهندسية فريدة، حيث أقيمت على امتداده المحطات والاستراحات, ورصفت أرضيته بالحجارة في المناطق الرملية، مشيرا إلى أن هناك علامات ومواقد توضع مساء على طريق زبيدة وذلك ليهتدي بها المسافرون فمنذ بداية الدولة العباسية أمر الخليفة أبو العباس السفاح بإقامة الأميال أحجار المسافة والأعلام على طول الطريق من الكوفة إلى مكة.

إقرأ أيضاً